العلاقات المصرية العمانية: شراكة استراتيجية دكتور محمد صادق اسماعيل

0 28

على مدار التاريخ الممتد عبر الاف السنين كان هناك صلات وعلاقات قوية بين سلطنة عمان من جهة وبين مصر من جهة اخرى وقد تمثل ذلك فى العديد من المستويات سواء على الجانب السياسى أو الجانب الاقتصادى او الجانب الإجتماعى والثقافى. حيث تمثل العلاقات المصرية العمانية نمطا فريدا ونموذجا جيدا للعلاقات التعاونية والتفاعلية على مستوى الوطن العربى والتى تتسم بالنمو على كافة الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ولاشك ان نمو تلك العلاقات يكون له العديد من التأثيرات الايجابية على هذه الدول بصفة عامة وعلى الأمن القومى العربى بصفة خاصة. وبالتالى فإن المحور الأهم فى دراسة العلاقات المصرية العمانية يدور حول واقع هذه العلاقات على كافة المستوياتت، ومن هنا تأتى اهمية هذه الدراسة التي تتناول الفعالية المتبادلة للعلاقات بين كلا من مصر وسلطنة عمان في ضوء الزخم التكاملي للبلدين الشقيقين.

أولا: ركائز العلاقات المصرية العمانية

 تتمثل هذه الركائز فى محاور أساسية، تتعلق بالعلاقات السياسية، خاصة فى إطار المنظومة العربية وهى جامعة الدولة العربية، والعلاقات الإقتصادية، علاوة على العلاقات الثقافية فى مجالات الدين وتاريخ النضال المصرى /العماني، والتعاون فى المجالات الثقافية المختلفة، وتتمثل ابرز تلك المحاورفي التالي:

المحور الأول: الركائز السياسية للعلاقات المصرية العمانية

1- قامة علاقات متوازنة ومتكافئة مع كافة القوى الدولية مع وضع أمنها الوطنى فى مقدمة أهدافها السياسية الخارجية والداخلي.

2- رفض التدخل الأجنبى فى شئونها الداخلية، وإيمان كلا منها بحق كل دول أو أقليم فى أن يدافع عن أراضيه وسيادته وكذلك الحرص على الاستقلالية، وعدم القبول بأى ضغوط خارجية، وبما يؤدى إلى ممارسة كل منها لإنشطتها بحيوية تامة بعيداً عن الخضوع لعوامل ومؤثرات الصراع والتنافس.

3 – الإستمرار فى دعم وتطوير العلاقات الخارجية المصرية العمانية، مع التركيز على وحدة اصف العربى، والتركيز على العلاقات الدولية وربطها بالمصالح الوطنية لكل منها.

المحور الثانى: الركائز الإقتصادية

 تمتلك كل من سلطنة عمان ومصر مقومات وآليات مكنتها من التعاون فى المجل الاقتصادى والتى تمثل ركائز أساسية فى تفعيلها وتتمثل فى الآتى:

1- اتساع السوق العربى تتفاعل معه كل من مصر وسلطنة عمان، مما يعنى القدرة على زيادة وتوسع مواردها. إلى جانب ارتباط كل من مص وسلطنة عمان بعلاقات إقتصادية واجتماعية كبيرة تمكنها من تطوير علاقاتها الاقتصادية فيما بينهما بل ومع كل من الدول الخليجية، حيث تعتبر سلطنة عمان واجهة نحو الدول الأسيوية ومصر واجهة هامة تجاه الدول الأفريقية.

2- الثقل الإقتصادي لكلا من مصر وسلطنة عمان، الذى يوفر لهما قاعدة قوية للإنتاج الصناعى المشترك وفتح أسواق لها فى العديد من دول العالم. مع الارتباط والتعاون المشترك – ضمن منظمة أوبيك من أجل إنتاج وتصدير النفظ وتنسيق السياسات البترولية.

المحور الثالث: الركائز العسكرية والأمنية

للدراسة كاملة: تواصل مع المركز

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.